الثلاثاء، 27 مايو، 2014

الشعب يرفض ان يوقع شيك على بياض بتوقيع السيسي





















 السيسي هو رئيس مصر القادم ..

وضعف المشاركه فى الانتخابات لا تدل على عدم الاتفاق على السيسي كرئيس لمصر .. بقدر رجوعها الى عدم جديه الانتخابات، والتى تجرى بين مرشح ضعيف ... ومرشح بلا برنامج انتخابى واضح.  


حصول السيسي على هذا المنصب بنسبه مشاركه ضئيله يؤكد على ان الشعب المصرى رفض ان يمضى #شيك_على_بياض 

مقدم من السيسى.

فخلال الحمله الانتخابيه رفض السيسي تقديم اى وعود انتخابيه، او حتى تقديم خطه لتشجيع المواطنين على المشاركه فى الانتخابات، وكأنه يؤمن بان منصب الرئاسه من نصيبه ولا داعى ان يلزم نفسه بوعود والتزامات... 

  بالاضافه الى الاخطاء الكثيره من حملته الانتخابيه ورفضه نزوله او التحامه بالشعب، وعدم تقديم وعود او خطط حقيقيه.
  السيسي اعتقد ان الشعب المصرى لن يهتم بمثل هذه الاساسيات فى اى عمليه انتخابيه، وانخدع بالاعلام الذائف الذى صور له انه ليس بحاجه لبرنامج انتخابى فى معركه انتخابيه محسومه مسبقا لصالحه.

  الشعب المصرى يؤكد بعزوفه عن الانتخابات ان لديه وعى سياسي يكفى لرفض مرشح رئاسى بلا برنامج، ويؤكد ان الشعب يرفض ان يشارك فى صناعه حاكم جديد يعتقد انه لا يخضع للرقابه الشعبيه. 

 سيبقى الشعب هو الحاكم الحقيقى لمصر عن طريق رئيس يتم اختياره من قبل الشعب بعد الاطلاع على مؤهلات وبرامج الحاكم والذى بضروره سيكون عرضه للمحاسبه عن مدى تحقيقه لوعوده المسبقه، فالشعب الواعى سياسيا لا يقبل ان يوقع شيك على بياض.

رأيك فى المقالة